أصوات فلسطينية شابـــــــة

نتالي كسابري

الممارسة العاطفية للسياسة

18 /03/ 2014


بحس الشعب العربي فاهم السياسة غلط! مش عارفة هوي غبي او بتغابى! يعني بتحسه باخد السياسة بعواطفه اكتر مما بستخدم عقله فيها ! عشان هيك عمرهم ما رح ينتصره، لو بتطلع براسهم شجرة، ومن الامثلة على ما اقوله ما يلي:
يعني بتلاقي الواحد فيهم لما بمشي ورا سياسي بمشي للاخر، بدون ما يفكر ويحلل كل قرار، خلص بصير كل قراراته صح حتى بدون ما يحللها ! للاسف بعتبره السياسي رسول من الله وما بغلط ابدا! وهاي قمة الحماقة والهبل!
عشان هيك الاحزاب الدينية، الي بتدعي انها بطبق الدين هي الي كانت مسيطرة على الساحة، قبل ثورة المصريين التانية! لانه للاسف هاي الاحزاب بستغل الناس البسيطة المتدينة بطبعها، الي هي الشريحة الاكبر من المجتمعات العربية! رغم انه السياسة والدين دونت ميكس ! بس هات اقنعهم !!
ومن مظاهر سيطرة العواطف على الممارسة السياسية عند العرب، الشعارات والكلام الي وجعه راسنا في عن ايران او اميركا او قطر او تركيا او دول الخليج ..الخ،  سواء من المؤييدين لاحدى هاي الدول او المعارضين، كلام في مجمله كان مبالغ كتير ! انه يا عمي هاي سياسة، بالعربي مصالح!
اردوغان او اوباما او غيرهم وغيراتهم لما بعمله اشي بصدف انه بناسب مصلحتك او انتماءاتك السياسية هوي مش عاملها عشان سواد عيونك ! بل عشان مصالحه الشخصية وازا كان وطني بكون عشان مصلحة بلاده يعني بالجهتين انت ما دخلك!  ولما بعمل واحد فيهم اشي ضد افكارك ومصالحك، عادي، لا تكرهه! اتزكر انه هاي سياسة برده وهوي مش مطلوب منه يعمل الي بناسب مصلحتك! عادي جدا يعني !! كان الاحرى فيك عزيزي تفكر كيف تنفذ مصلحتك ومصلحة بلدك بدون ما تاخد الامور شخصية! اصلا السياسة بالدول المتقدمة مش شرط تمثل شخصية رئيس الدولة ! هوي بكون بس منظر في ناس أكبر منه بتحكم!!
ومن مظاهر سيطرة العواطف عند العرب فخرهم بانتصارات يشكك فيها حدثت من عدة سنوات! يا عمي احنا ولاد اليوم شو بدنا بالي صار بسنة النهضة! انتصار الماضي ما بطعمي خبز ولا بغني ولا بسمن من جوع، الي بفيدنا بس انتصار اليوم!

الدعوة للقتل لكل  من يخالفني الرأي الي حكيت عنها من شوي هي من دلالات سيطرة المشاعر على القرارات السياسية عند المعظم!!
والامثلة لا تنتهي على سيطرة العواطف والمشاعر عند العرب على ممارستهم السياسة بس هدول الي اجه على بالي هلء، العرب مستحيل يتطوره برأي، الا ازا شغله الطنجرة الي براسهم ! :)

مقالات أخرى

 
comments powered by Disqus