أصوات فلسطينية شابـــــــة

هيا المصري

زوايا الأمل

20 /03/ 2014

من أفضل إنجازاتي التي حُقِقَت في عامي العشرين أني اعتدت البقاء على ميعاد مع كل شيء.. دون الإحتراق شوقاَ لمعرفة ما هو..
فقوله سبحانه وتعالى:"إن الله مع الصابرين" هو دليل قاطع النظير على قولي، لكن ترى البعض يهزء من "الغد" المغلف بـ"المستقبل" الذي لن يتكون دون "الأمل" ..وتراهم ألغوا كلمة أمل من القاموس العربي، عدا –أمل- المتعلق باسم المحبوبه أو الجاره أو الأم، كترتيب مثالي للشاب العربي المتحضّر المثالي.. وحسب الأصوال والقوانين الصادرة للقرن الحادي والعشرون، والتي وثّقت في الطابع الشبابي الحديث.
أما في حال عدنا للحديث عن الأمل فهو موجود هنا أو هناك.. في أحد الزوايا..
قد يرد البعض ساخراً: أن الكرة الأرضية ذات نفسها كروية فهل لي بزاوية من الفضاء ؟!!
عزيزي الساخر.. دعني أصحح القول أولاً بأن الكرة الأرضية بيضاوية الشكل حسب الدراسات الحديثة، وعلى هذا الجهل أن يخفي ملامحك.. ثانياً أنظر لنفسك وتمعّنها بعنف.. أنظر للمرآة.. أنظر لوجهك.. سوف ترى العديد من الزوايا التي جهلتها بالرغم من أنها ملكك وحدك.. وقد وهبت لك منذ أن خلقت.. فلتبدأ بأنفك (ولا تغب بتفكيرك لتظن أنفك بمعنى تكبرك) لا.. بل أقصد أحد حواسك، إن عددّت الزوايا في أنفك ستصاب بأزمة نفسية، وقد تحتاج الطبيب أيضاً، وذلك نظراً لعدد الزوايا التي ملكتها حتى الآن..
هذه أحد الزوايا الملموسة التي استطعت الإستشعار بها دون غيرها.. ما بالك لو شطرت وجهك نصفين لترى الأمور من زاوية العين اليمنى والأخرى من العين اليسرى !!
تحلى بالأيمان.. عليك فقط أن تستشعر لا غير..
وجود (اليمنى واليسرى) يبرر وجود (العليا والسفلى) (الجيدة والسيئة) (الخاطئة والمغلوطة) (الظالمة والمظلومة)..وغيرها من تناقضات لن يصحح سيرها سواك أنت.
لا تنس أن الأمل في أحد تلك الزوايا..
وكما جاء في مقولة للشاعر البلجيكي هنري ميشو: "في إنتظار الشمس تعلم أن تنضج بالجليد"
نرى أن علينا بإنتظار التعرف على الزاوية –الأمل- أن نتعلم التعرف على أنفسنا أو قراءة الوجوه.. لأن في لغة الجسد مئات الحروف.

مقالات أخرى

 
comments powered by Disqus